اتباع الامام عبد الرحمن ابن مهدي للسنة في العمل والاعتقاد

Home / السِيَر / اتباع الامام عبد الرحمن ابن مهدي للسنة في العمل والاعتقاد
اتباع الامام عبد الرحمن ابن مهدي للسنة في العمل والاعتقاد
عن عبد الرحمن بن عمر قال: سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول: كنا في جنازة فيها عبيد الله بن حسن العنبري -وهو يومئذ قاضي البصرة وله موضعه في قومه وقدره عند الناس- فتكلم في شيء فأخطأ .
فقلت وأنا يومئذ حدث -يعني: غلام- ليس هكذا يا أبي ! عليك بالأثر.
فتزايد علي الناس -يعني: استكثروا علي أن أقول ذلك لرجل له مكانة وعلم وفضل-
فقال عبيد الله: دعوه، وكيف هو؟ قال: فأخبرته، فقال: صدقت يا غلام!
إذاً: ” أرجع إلى قولك وأنا صاغر ” اه
وعن أبي موسى محمد بن المثنى قال: رأيت في حجر عبد الرحمن بن مهدي كتاباً فيه حديث رجل قد ضرب عليه فقلت: يا أبا سعيد لم ضربت على حديثه ؟
قال: أخبرني يحيى – بن سعيد القَطَّان – أنه يُرمَى برأي جهم فضربت على حديثه.
وعن إبراهيم بن زياد قال: سألت عبد الرحمن بن مهدي ما تقول فيمن يقول: القرآن مخلوق؟ فقال: لو كان لي سلطان لقمت على الجسر، فكان لا يمر بي أحد إلا سألته، فإذا قال لي: مخلوق ضربت عنقه وألقيته في الماء.
وعن عبد الرحمن بن عمر قال: ذكر عند عبد الرحمن بن مهدي قوم من أهل البدع واجتهادهم في العبادة فقال: لا يقبل الله إلا ما كان على الأمر والسنة، ثم قرأ: {وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ} [الحديد:27]، فلم يقبل ذلك منهم ووبخهم عليه.   ثم قال: الزم الطريق والسنة.
قال عبد الرحمن بن عمر : وسمعت عبد الرحمن بن مهدي يكره الجلوس إلى أصحاب الأهواء، ويكره أن يجالسهم أو يماريهم.
فقلت له: أترى للرجل إذا كانت له خصومة وأراد أن يكتب عهده أن يأتيهم؟
قال: لا، مشيك إليهم توقير، وقد جاء فيمن وقر صاحب بدعة ما جاء.
قال الذهبي: ونقل غير واحد عن عبد الرحمن بن مهدي قال: إن الجهمية أرادوا أن ينفوا أن يكون الله كلم موسى، وأن يكون استوى على العرش، أرى أن يستتابوا، فإن تابوا وإلا ضربت أعناقهم.
 

Hits: 43