التفسير

Home / Archive by category "التفسير"
آية في كتاب الله تنقض بنيان الرافضة

آية في كتاب الله تنقض بنيان الرافضة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد: قال الله تعالى: ﴿وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ﴾[التوبة:100]، والرافضة يكفرون بهذه الآية جهاراً فيكفرون عامة الصحابة ، وليس في الصحابة الذين…

Continue Reading
إنَّما يُرِيدُ اللهُ ليُعَذِّبَهُمْ بِهَا فى الْحَيَاةِ الدُّنْيَا

إنَّما يُرِيدُ اللهُ ليُعَذِّبَهُمْ بِهَا فى الْحَيَاةِ الدُّنْيَا

بسم الله الرحمن الرحيم قال الله سبحانه تعالى : ” {فَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ إنَّما يُرِيدُ اللهُ ليُعَذِّبَهُمْ بِهَا فى الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُم كَافِرُونَ} [التوبة: 55]   بعد أن ذكر الامام ابن القيم أقوال أهل التفسير في معنى الاية قال رحمه الله في كتابه ” إغاثة اللهفان ” : ” والصواب، والله أعلم،…

Continue Reading
بيان معنى ” الخُلُق ” في كتاب الله تعالى

بيان معنى ” الخُلُق ” في كتاب الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم قَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِنَبِيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ” . قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ وَ مُجَاهِدٌ : لَعَلَى دِينٍ عَظِيمٍ ، لَا دِينَ أَحَبُّ إِلَيَّ وَلَا أَرْضَى عِنْدِي مِنْهُ . وَهُوَ دِينُ الْإِسْلَامِ .   قال الامام ابن القيم  رحمه الله  : “وَفِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ عَنِ النَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ…

Continue Reading
أسلوب تغيِّر الإعراب، إذا طال الكلام للمدح والذم أو التنبيه والاختصاص

أسلوب تغيِّر الإعراب، إذا طال الكلام للمدح والذم أو التنبيه والاختصاص

بسم الله الرحمن الرحيم من شأن العرب –إذا تباعدت صفة الواحد– الاعتراض بالمدح والذم أو بالتنبيه والاختصاص، نصبًا أحيانًا، أو رفعًا أحيانًا أُخر.  قال الخليل بن أحمد: والعرب تنصب الكلام على المدح والذم، كأنهم يريدون إفراد الممدوح والمذموم، فلا يتبعونه أول الكلام. وقال أبو عبيدة – معمر بن المثنى التيمي: النصب على تطاول الكلام وتباعده، ومن شأن العرب أن تغيِّر…

Continue Reading
القول الراجح في المراد بالصابئين في القران

القول الراجح في المراد بالصابئين في القران

قال تعالى{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } البقرة62   والصابئة جمع صابئ ، اسم فاعل من صَبَأ يصبَأ ، إذا خرج من دين إلى آخر . قال الامام الطبري : ( والصابئون ، جمع صابئ ، وهو المستحدث سوى دينه دينا…

Continue Reading
وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ

وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ

قَالَ القاضي ابْنُ الْعَرَبِيِّ المالكي في تفسيره : ذَكَرَ اللَّهُ الِانْتِصَارَ فِي الْبَغْيِ فِي مَعْرِضِ الْمَدْحِ ،  وَذَكَرَ الْعَفْوَ عَنِ الْجُرْمِ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ فِي مَعْرِضِ الْمَدْحِ ، فَاحْتَمَلَ أَنْ يَكُونَ أَحَدُهُمَا رَافِعًا لِلْآخَرِ ، وَاحْتَمَلَ أَنْ يَكُونَ ذَلِكَ رَاجِعًا إِلَى حَالَتَيْنِ : – إِحْدَاهُمَا أَنْ يَكُونَ الْبَاغِي مُعْلِنًا بِالْفُجُورِ ، وَقِحًا فِي الْجُمْهُورِ ، مُؤْذِيًا لِلصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ ، فَيَكُونُ الِانْتِقَامُ مِنْهُ أَفْضَلَ . …

Continue Reading
مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ

مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ

يقول الامام ابن القيم رحمه الله في كتابه الفوائد :  ” الْإِنَابَة هِيَ عكوف الْقلب على الله عز وَجل كاعتكاف الْبدن فِي الْمَسْجِد  لَا يُفَارِقهُ  وَحَقِيقَة ذَلِك عكوف الْقلب على محبّته وَذكره بالإجلال والتعظيم  وعكوف الْجَوَارِح على طَاعَته بالإخلاص لَهُ والمتابعة لرَسُوله  وَمن لم يعكف قلبه على الله وَحده عكف على التماثيل المتنوعة  كَمَا قَالَ إِمَام الخنفاء لِقَوْمِهِ…

Continue Reading
التنزيل والإنزال حقيقةً مجيء الشيء أو الإتيان به من علو إلى أسفل لغةً وشرعًا

التنزيل والإنزال حقيقةً مجيء الشيء أو الإتيان به من علو إلى أسفل لغةً وشرعًا

قَالَ تَعَالَى: (وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ)  وقال تعالى : ” وأنزلنا الحديد ”  وقال تعالى : ” وأنزلنا عليكم لباسا ”   قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : “ لَيْسَ فِي الْقُرْآنِ وَلَا فِي السُّنَّةِ لَفْظُ نُزُولٍ ، إلَّا وَفِيهِ مَعْنَى النُّزُولِ الْمَعْرُوفِ، وَهَذَا هُوَ اللَّائِقُ بِالْقُرْآنِ، فَإِنَّهُ نَزَلَ بِلُغَةِ الْعَرَبِ ، وَلَا تَعْرِفُ الْعَرَبُ نُزُولًا إلَّا بِهَذَا الْمَعْنَى، وَلَوْ…

Continue Reading