إحترام الرجل وتوقيره إنما يكون على قدر دينه واستقامته على التوحيد والسنة

Home / العلم والعلماء / إحترام الرجل وتوقيره إنما يكون على قدر دينه واستقامته على التوحيد والسنة
إحترام الرجل وتوقيره إنما يكون على قدر دينه واستقامته على التوحيد والسنة
قال أبو إسحاق الهمداني : “من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام ” اه
 
قال الشاطبي: ” فإن توقير صاحب البدعة مظنّة لمفسدتين تعودان على الإسلام بالهدم
إحداهما: التفات الجهال والعامة إلى ذلك التوقير، فيعتقدون في المبتدع أنّه أفضل الناس، وأن ما هو عليه خير مما عليه غيره، فيؤدي ذلك إلى اتباعه على بدعته دون اتباع أهل السنّة على سنّتهم.
والثانية: أنّه إذا وُقِّرَ من أجل بدعته صار ذلك كالحادي المحرض له على إنشاء الابتداع في كل شيء. وعلى كل حال فتحيا البدع وتموت السنن، وهو هدم الإسلام بعينه. [الاعتصام للشاطبي ( 1/114 )]
 

قال أبو صالح الفراء: حكيت ليوسف بن أسباط عن وكيع شيئاً من أمر الفتن فقال: ذاك يشبه أستاذه – يعني: الحسن بن حي-، فقلت ليوسف: ما تخاف أن تكون هذه غيبة؟ فقال: ” لم يا أحمق أنا خير لهؤلاء من آبائهم وأمهاتهم أنا أنهى الناس أن يعملوا بما أحدثوا فتتبعهم أوزارهم ومن أطراهم كان أضر عليهم ” اه.[السير ( 7/364 )]


قال بشر الحارثكان زائدة يجلس في المسجد يحذر الناس من ابن حي وأصحابهقال الذهبي في ابن حي: مع جلالته وإمامته كان فيه خارجية. [تذكرة الحفاظ (1/216)] 

ودخل سفيان الثوري المسجد فإذا الحسن ابن حي يصلي، فقال: نعوذ بالله من خشوع النفاق، وأخذ نعليه وتحول. [ التهذيب (2/249)]