إذا خَرَجَ الكَلَامُ مِنْ قلبٍ مُلِىءَ بالتوحيد والاتباع تَفَطَّرَت له الأَسْمَاع

Home / الرئيسية / إذا خَرَجَ الكَلَامُ مِنْ قلبٍ مُلِىءَ بالتوحيد والاتباع تَفَطَّرَت له الأَسْمَاع
إذا خَرَجَ الكَلَامُ مِنْ قلبٍ مُلِىءَ بالتوحيد والاتباع تَفَطَّرَت له الأَسْمَاع

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : القلبُ لا يصلح، ولا يفلح، ولا يسر ولا يطيب، ولا يطمئن ولا يسكن إلا بعبادة ربه وحبه والإنابة إليه، ولو حصل له كل ما يلتذ به من المخلوقات لم يطمئن ولم يسكن؛ إذ فيه فقر ذاتي إلى ربه من حيث هو معبوده ومحبوبه ومطلوبه ” اه .

ثم قال : ” ليس في الدنيا نعيمٌ يشبه نعيم الآخرة إلا نعيم الإيمان” اه

ويقول تلميذه النجيب الامام  ابن القيم رحمه : ” لو كشف اللهُ الغطاء لعبده , وأظهرَ له كيف يُدبّر الله له أموره ,وكيف أنّ الله أكثر حرصًا على مصلحةِ العبدِ من العبدِ نفسه ,وأنّه أرحمُ به من أمِّه ..لذابَ قلبُ العبدِ محبّةً لله , ولتقطّعَ قلبه شُكرًا لله ” اه

ومن أراد أن يستريح مما يلهث ورائه أكثر الناس فليتدبر هذه الكلمة من هذا الامام الجبل ابن القيم ،حيث يقول – رحمه الله ورفع درجته في المهديين :  “ لو رزق العبد الدنيا بما فيها ثم قال ” الحمد لله ” لكان إلهام الله له بالحمد أعظم نعمة من إعطائه الدنيا لأن نعيم الدنيا يفنى وثواب الحمد يبقى ” اه