الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم‎

Home / الحديث / الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم‎
الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم‎
بسم الله الرحمن الرحيم 
إنَّ مما اختص الله تعالى به الانبياء عليهم الصلاة والسلام أنّ أعينهم تنام وقلوبهم لا تنام. عن أنس في حديث الإسراء: ” والنبي نائمة عيناه، ولا ينام قلبه، وكذلك الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم ” رواه البخاري . وهذا وإن كان من قول أنس رضي الله عنه إلا أن مثله لا يقال من قبل الرأي كما قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في ” فتح الباري “  –  فله حكم الر فع.
قال محمد بن كعب القرظي- رحمه الله-: كانت الرسل يأتيهم الوحي من الله أيقاظاً ورقوداً، فإن لا تنام قلوبهم. قال القرطبي رحمه الله بعد ذكره لقول محمد بن كعب السابق : وهذا ثابت في الخبر المرفوع قال  صلى الله عليه وسلم: ” إنا معاشر الأنبياء تنام أعيننا ولا تنام قلوبنا
وهذا الحديث الذي ذكره الامام القرطبي ورد عند ابن سعد في ” الطبقات ” عن طلحة بن عمرو وعن عطاء بن ابي رباح مرسلا وقد صححه العلامة الالباني رحمه الله بشواهده في السلسلة الصحيحة برقم (1705). والا فان الحديث المرسل من أقسام الضعيف اذا لم يكن له شواهد يتقوى بها . وقد ذكر العلامة الالباني له شواهد أحدها عند البخاري من حديث أنس كما سبق بيانه. وصححه ايضا من قبل في صحيح الجامع .
ويُقَوِّي ايضا ما بيَّنَاه آنفا من أن نوم العينين دون نوم القلب يشمل جميع الانبياء وليس خاص بنبينا عليه الصلاة والسلام بل نكاد نجزم بذلك لما ورد عند الامام احمد في مسنده من حديث ابن عباس رضي الله عنهما  قال : ” أقبلتْ يهودٌ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالوا : يا أبا القاسمِ إنا نَسألُك عن خمسةِ أشياءَ فإنْ أَنْبَأْتَنا بِهنَّ عرَفْنا أنك نبيٌّ واتَّبعْناكَ فأخذ عليهم ما أخذ إسرائيلُ على بَنِيهِ إذ قالوا : اللهُ على ما نقولُ وكيلٌ . قال : ” هاتوا ” . قالوا: أخبِرْنا عن علامةِ النبيِّ قال : ” تنامُ عيناهُ ولا ينامُ قلبُهُ ” صححه العلامة أحمد شاكر في تخريجه للمسند ، والعلامة الالباني في الصحيحة .
فالشاهد من الحديث أنهم سألوه عن ” علامة النبي والذي يبدو لي أن الالف واللام هنا هي للاستغراق فهي تفيد العموم أي تعم جميع الانبياء لان جوابه كان بصيغة الغائب  ولو كانت للعهد لقال : ” تنام عيناي ولا ينام قلبي “. ولهذا فان رؤيا الأنبياء وحي من الله تعالى وهي جزء من أجزاء النبوة لأنهم تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم، بخلاف رؤيا غيرهم من الناس؛ فإنها قد تكون من الله ، أو تخليطا من الشيطان، أو من حديث نفس، كما جاء في السنة .  والله أعلم

والحمد لله رب العالمين 

Hits: 312