الجمع بين استحباب صيام التسع وقول عائشة رضي الله عنها : “ما رأيت رسول الله ﷺ صائمًا في العشر قط

Home / الفقه / الجمع بين استحباب صيام التسع وقول عائشة رضي الله عنها : “ما رأيت رسول الله ﷺ صائمًا في العشر قط
الجمع بين استحباب صيام التسع وقول عائشة رضي الله عنها : “ما رأيت رسول الله ﷺ صائمًا في العشر قط

بعد أن ساق الإمام الطحاوي رحمه الله في كتابه – مشكل الآثار – الأحاديث التي فيها فضل العشر الأوائل من ذي الحجة، 

أورد قول المعترض بحديث عائشة – رضي الله عنها – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – لم يصم هذه الأيام، 

قال المعترض: “فكيف يكون للعمل في هذه الأيام من الفضل ما قد ذكره رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فيها، 

ثم يتخلف عن الصوم فيها، وهو من أفضل الأعمال؟

فكان جواب الطحاوي في ذلك:  ” يجوزُ أنْ يكونَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لم يكُنْ يصومُ فيها على ما قالت عائشةُ رضِيَ اللهُ عنها؛ 

لأنه كان إذا صام ضعُفَ عن أنْ يَعمَلَ فيها ما هو أعظَمُ مَنزلةً مِن الصومِ وأفضلُ منه؛ مِن الصلاةِ، ومِن ذِكرِ اللهِ عزَّ وجلَّ، وقراءةِ القرآنِ… 

وإنْ كان الصومُ فيها له مِن الفضلِ ما له ممَّا قد ذُكِرَ في هذه الآثارِ التي قد ذكَرْناها فيه، 

وليس ذلك بمانعٍ أحدًا مِن المَيلِ إلى الصومِ فيها، لا سيَّما مَن قدَرَ على جمْعِ الصومِ مع غيرِه من الأعمالِ التي يُتقرَّبُ بها إلى اللهِ” – شرح مشكل الآثار، الطحاوي