تحدي المشركين في القران

Home / التفسير / تحدي المشركين في القران
تحدي المشركين في القران
بسم الله الرحمن الرحيم
قال العلامة الشنقيطي رحمه الله في ” أضواء البيان ” : 
تحدَّاهم سبحانه وتعالى بسورة واحدة من هذا القرآن في سورة البقرة في قوله : فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله الآية [ 2 \ 23 ] ، وفي سورة يونس في قوله تعالى : قل فأتوا بسورة مثله وادعوا من استطعتم من دون الله الآية [ 10 \ 3 8 ] . 

وتحداهم في سورة هود بعشر سور منه في قوله : قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله الآية [ 11 \ 13 ] . 

وتحداهم في سورة الطور هذه به كله في قوله : فليأتوا بحديث مثله الآية . 

وبين في سورة بني إسرائيل أنهم لا يقدرون على شيء من ذلك في قوله : قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله الآية [ 17 \ 88 ] . 

وقد أطلق – جل وعلا – اسم الحديث على القرآن في قوله هنا : فليأتوا بحديث مثله كما أطلق عليه ذلك في قوله : الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها الآية [ 39 \ 23 ] ، وقوله تعالى : ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديهالآية [ 12 \ 111 ] . ” انتهى

وقد أدخل بعض العلماء قياسا : التحدي باية أيضا اذا كان قدر سورة الكوثر (أقصر سورة) أو أطول .
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري : 
” وأشهر معجزات النبي صلى الله عليه وسلم القرآن لأنه صلى الله عليه وسلم تحدى به العرب – وهم أفصح الناس لسانا وأشدهم اقتدارا على الكلام – بأن يأتوا بسورة مثله فعجزوا مع شدة عداوتهم له وصدهم عنه،
حتى قال بعض العلماءأقصر سورة في القرآن (إنا أعطيناك الكوثر) فكل قرآن من سورة أخرى كان قدر (إنا أعطيناك الكوثر) سواء كان آية أو أكثر أو بعض آية فهو داخل فيما تحداهم به، وعلى هذا فتصل معجزات القرآن من هذه الحيثية إلى عدد كثير جدا.(انتهى). 
والله أعلم والحمد لله رب العالمين .