تعرّف على العقول المؤيدة بالتوفيق لعلك تتزكّى

Home / الرئيسية / تعرّف على العقول المؤيدة بالتوفيق لعلك تتزكّى
تعرّف على العقول المؤيدة بالتوفيق لعلك تتزكّى
يقول الامام ابن القيم رحمه الله  :
إِنَّمَا يجد الْمَشَقَّة فِي ترك المألوفات والعوائد من تَركهَا لغيرالله فَأَما من تَركهَا صَادِقا مخلصا من قلبه لله فانه لَا يجد فِي تَركهَا مشقة إِلَّا فِي أول وهلة ليمتحن أصادق هُوَ فِي تَركهَا أم كَاذِب فان صَبر على تِلْكَ الْمَشَقَّة قَلِيلا استحالت لَذَّةً .
قال ابن سيرينسمعت شريحا يحلف بالله ما ترك عبدا لله شيئا فوجد فقده.وقولهم:” من ترك لله شيئا عوضه الله خيرا منه” حقٌ

والعوض أنواع مختلفة, وأجلّ ما يعوض به الانس بالله ومحبته, وطمأنينة القلب به, وقوته ونشاطه وفرحه ورضاه عن ربه تعالى.

أغبى النَّاس من ضل فِي آخر سَفَره وَقد قَارب الْمنزل
الْعُقُول المؤيدة بالتوفيق ترى أَن مَا جَاءَ بِهِ الرَّسُول هُوَ الْحق الْمُوَافق لِلْعَقْلِ وَالْحكمَة والعقول المضروبة بالخذلان ترى الْمُعَارضَة بَين الْعقل وَالنَّقْل وَبَين الْحِكْمَة وَالشَّرْع
أقرب الْوَسَائِل إِلَى الله مُلَازمَة السّنة وَالْوُقُوف مَعهَا فِي الظَّاهِر وَالْبَاطِن ودوام الافتقار إِلَى الله وَإِرَادَة وَجهه وَحده بالأقوال وَالْأَفْعَال وَمَا وصل أحد إِلَى الله إِلَّا من هَذِه الثَّلَاثَة وَمَا انْقَطع عَنهُ أحد إِلَّا بانقطاعه عَنْهَا أَو عَن أَحدهَا
الْأُصُول الَّتِي تنبني عَلَيْهَا سَعَادَة العَبْد ثَلَاثَة وَلكُل وَاحِد مِنْهَا ضد فَمن فقد ذَلِك الأَصْل حصل على ضِدّه :
 التَّوْحِيد وضده الشّرك
                           وَالسّنة وضدها الْبِدْعَة
                                                     وَالطَّاعَة وضدها الْمعْصِيَة
ولهذه الثَّلَاثَة ضد وَاحِد وَهُوَ خلو الْقلب من الرَّغْبَة فِي الله وَفِيمَا عِنْده وَمن الرهبة مِنْهُ وَمِمَّا عِنْده .” انتهى كلامه رحمه الله من كتابه الفوائد

Hits: 139