تنبيه – الأضرحة والمقامات ليست من التراث الإسلامي

Home / العقيدة والمنهج / تنبيه – الأضرحة والمقامات ليست من التراث الإسلامي
تنبيه – الأضرحة والمقامات ليست من التراث الإسلامي

  روى مسلم رحمه الله عن أبي الهياج الأسدي رضي الله عنه قال: قال لي علي رضي الله عنه: ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ((أن لا تدع صورة إلا طمستها ولا قبرًا مشرفًا إلا سويته)) رواه مسلم في الجنائز برقم (969) باب الأمر بتسوية القبور.

فلا تنخدع بمقولة المرجفين من المتصوفه- القبوريين- وغيرِهم من دعاةِ الفجور –العلمانيين- ومن وقف في صفهم من الحزبيين الذين يتسترون بالسنه حيث  يذيعون : ”  بأن هذه الأضرحة من التراث الإسلامي الذي يجب أن يُحفظ ويُرمم ” والله إنَّ هذا كذب وافتراء!!

 بل يجب أن  تُهدم وأن تُسوى مع الأرض كما أمر عليه الصلاة والسلام  .

قال الامام عبد العزيز بن باز رحمه الله : 

أما ما ألصقه الجهلة أو الأعداء بالإسلام فيجب التنبيه عليه، حتى يتبين براءة الإسلام منه وحتى لا يلصق بالتراث الإسلامي ما ليس منه، كما فعل الجهلة والمشركون من إحداث الأبنية على القبور واتخاذ المساجد على القبور، فهذا ليس من شأن الإسلام، والإسلام يحارب هذا، يحارب البناء على القبور واتخاذ المساجد عليها؛ لأنها من وسائل الشرك كما فعلت اليهود والنصارى وتابعهم كثير من هذه الأمة، من الجهلة والمبتدعة حتى بنوا على القبور، واتخذوا عليها المساجد والقباب، وحصل الشرك بسبب ذلك، فيجب أن ينبه على أنها ليست من الإسلام وليست من التراث الإسلامي، ويجب إنكار ذلك والقضاء عليه، وهكذا الصلاة عند القبور والدعاء عندها وتحري القراءة عندها من وسائل الشرك، يجب أن ينبه على هذا ويبين أنها ليست من التراث الإسلامي، بل هي مما أحدثه الجهلة وأنكره الإسلام اهـ

Hits: 5