حرص نابليون على إقامة المولد !! – إذا عرف السبب بطل العجب

Home / الرئيسية / حرص نابليون على إقامة المولد !! – إذا عرف السبب بطل العجب
حرص نابليون على إقامة المولد !! – إذا عرف السبب بطل العجب

** قال المؤرّخ عبد الرحمن الجبرتي المصريُّ – رحمه الله – في ” تاريخ عجائب الآثار؛ في التّراجم والأخبار ” (2/201)، وفي كتاب آخر له “: مظهر التّقديس؛ بزوال دولة الفرنسيس ” ص (47)؛ فيما معناه: 

« في سنة 1213هـ الموافق سنة 1798م احتلَّ نابليون بونابرت (مصر)، فانكمش الصوفيَّةُ وأصحابُ الموالِد، وضعُف نشاطُهم؛ فسألَ قائدُ العسكر الشّيخَ البكريَّ عن المولدِ النّبويّ، ولماذا لم يعملوه كعادتهم؟! 
فاعتذر الشّيخ البكريّ بِتَوَقُّفِ الأَحْوَالِ، وتعطُّل الأمور، وعدم المصروف؛ فلم يقبل!
وقال له القائد : “لا بدَّ من ذلك!!” 
 
وأعطى للشيخ البكريِّ ثلاثمائة ريال فرانسة، يستعين بها – يعني: على إحياء المولد-.
فعلّقوا تعاليقَ حِبالًا وقناديلَ، واجتمع الفرنسيس يوم المولد، ولَعِبُوا مَيادِينَهُم ودقُّوا طبولَهم ودبادبهم، وأرسلوا الطبلخانة الكبيرة إلى بيته، وظلوا يضربونها بطول الليل والنهار، مع استخدام عدة آلات ومزامير مطربة، وأحرقوا حرّاقةً في اللَّيل، وصواريخ تصعد في الهواء، ونفوطًا مختلفة! »
* فإذا سألت عن هدف نابليون وجنودِه من وراء ذلك كلّه؛ فإنّك تجد الجوابَ لدى للمؤرّخ نفسه، حيث يقول – رحمه الله – بعدَ كلامِهِ هذا بصَفْحاتٍ في “تاريخ عجائب؛ الآثار في التراجم والأخبار” (2/ 306) :
« فلما حضر الفرنساوية إلى مصر تشاغل عنه الناس، وأَهْملَ شانَهُ في جُملة المُهْمَلاتِ، وتُرِكَ مع المَتْرُوكاتِ؛ فلما فُتِح أمر الموالد والجمعيات ورخص الفرنساوية ذلك للناس لما رأوا فيه من الخروج عن الشرائع، واجتماع النساء، واتباع الشهوات والتلاهي، وفعل المحرمات، أُعِيدَ هذا المولدُ مع جملة ما أُعِيدَ ».