فائدة لطيفة في الحكمة من الدعاء عند الخروج من الخلاء

Home / الحديث / فائدة لطيفة في الحكمة من الدعاء عند الخروج من الخلاء
فائدة لطيفة في الحكمة من الدعاء عند الخروج من الخلاء

عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج مِن الغائط قال: “غفرانَك ” أخرجه أصحاب السنن
سُئل العلامة الفقيه ابن عثيميين ـ رحمه الله ـ : عن قول بعض العلماء إن مناسبة قول الإنسان ” غفرانك ” إذا خرج من الخلاء أنه لما انحبس عن ذكر الله ذلك الوقت ناسب أن يستغفر الله هل هذا صحيح ؟

فأجاب حفظه الله تعالى بقوله :هذا فيه نظر ، لأن الإنسان إنما انحبس عن ذكر الله بأمر الله ، وإذا كان بأمر الله فلم يعرض نفسه للعقوبة ، بل عرض نفسه للمثوبة ، ولهذا كانت المرأة الحائض لا تصلي ولا تصوم ، فهل يُسنُّ لها إذا طهرت أن تستغفر الله لأنها تركت الصلاة والصيام في أيام الحيض ؟ ! أبداً لم يقله أحد البتة .

وبهذا يتبين أن المناسبة : أن الإنسان لما تخفف من أذية الجسم  تذكر أذية الإثم فدعا الله أن يخفف أذية الإثم كما منَّ عليه بتخفيف أذية الجسم  وهذا معنى مناسب من باب تذكر الشيء بالشيء . ” اه فتاوى الشيخ بن عثيميين ـ رحمه الله ـ كتاب الطهارة، السؤال:21.

Hits: 40