فاتحة الكتاب اشتملت على أعظم دعاء حاجتك إليه أشد من أنفاسك

Home / العقيدة والمنهج / فاتحة الكتاب اشتملت على أعظم دعاء حاجتك إليه أشد من أنفاسك
فاتحة الكتاب اشتملت على أعظم دعاء حاجتك إليه أشد من أنفاسك
من علم شدة حاجته إلى الدعاء لنفسه بالهداية إلى الصراط المستقيم والثبات عليه ، لن يقرأ بعد ذلك الفاتحة بسرعة أو بقلب غافل كما هو حال أكثر المصلين !
يقول الامام ابن القيم رحمه الله في رسالته لأحد إخوانه :
 ” وَلِهَذَا أمرنَا الله سُبْحَانَهُ أَن نقُول كل يَوْم وَلَيْلَة عدَّة مَرَّات {اهدنا الصِّرَاط الْمُسْتَقيم صِرَاط الَّذين أَنْعَمت عَلَيْهِم غير المغضوب عَلَيْهِم وَلَا الضَّالّين} . فَإِن العَبْد مُضْطَر كل الِاضْطِرَار إِلَى أَن يكون عَارِفًا بِمَا يَنْفَعهُ فِي معاشه ومعاده وَأَن يكون مؤثرا مرِيدا لما يَنْفَعهُ مجتنبا لما يضرّهُ فبمجموع هذَيْن يكون قد هدي إِلَى الصِّرَاط الْمُسْتَقيم فَإِن فَاتَهُ معرفَة ذَلِك سلك سَبِيل الضَّالّين وَإِن فَاتَهُ قَصده واتباعه سلك سَبِيل المغضوب عَلَيْهِم وَبِهَذَا يعرف قدر هَذَا الدُّعَاء الْعَظِيم وَشدَّة الْحَاجة إِلَيْهِ وَتوقف سَعَادَة الدُّنْيَا وَالْآخِرَة عَلَيْهِ ” اه 
 

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في ( مجموع الفتاوى 19/ 99 ، 100 ) : ” وليس المراد بالشرع التمييز بين الضار والنافع بالحس ، فإن ذلك يحصل للحيوانات العُجم ، فإن الحمار والجمل يميّـز بين الشعير والتراب ، بل التمييز بين الأفعال التي تضر فـاعلهـا في معاشـه ومعـاده … ،  ولولا الرسالـة لم يهتد العقل إلى تفاصيل النافع والضار في المعاش والمعاد ، فمن أعظم نعم الله على عباده وأشرف مِنّة عليهم أن أرسل إليهم رسله ، وأنزل عليهم كتبه ، وبيّن لهم الصراط المستقيم ولولا ذلك لكانوا بمنزلة الأنعام والبهائم بل أشر حالاً منها ، فَمَنْ قَبِلَ رسالة الله واستقام عليها فهو من خير البرية ، ومن ردّها وخرج عنها فهو من شر البرية ” اه

Hits: 794