قُبُول المَحَل لِمَا يُوضَع فيه مشروط بتفريغه من ضِدِّهِ

Home / الزهد و الرقائق / قُبُول المَحَل لِمَا يُوضَع فيه مشروط بتفريغه من ضِدِّهِ
قُبُول المَحَل لِمَا يُوضَع فيه مشروط بتفريغه من ضِدِّهِ

يقول الامام ابن القيم رحمه الله : ” قُبُول المَحَل لِمَا يُوضَع فيه مشروط بتفريغه من ضِدِّهِ.  وهذا كما أنه في الذوات والأعيان فكذلك هو والاعتقادات والإرادات. فإذا كان القلب ممتلئا بالباطل اعتقادا ومحبّة, لم يبق فيه لاعتقاد الحق ومحبّته موضع, كما أن اللسان إذا اشتغل بالتكلم بما لا ينفع,, لم يتمكن صاحبه من النطق بما ينفعه, إلا إذا فرغ لسانه من النطق بالباطل.  
ولهذا في الصحيح عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال:” لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا حتى يريه خير له من أن يمتلئ شعرا“. 
فبيّن أنَّ الجوف يمتلئ بالشعر فكذلك يمتلئ بالشبه والشكوك والخيالات والتقديرات التي لا وجود لها, والعلوم التي لا تنفع, والمفاكهات والمضحكات والحكايات ونحوها. 
وإذا امتلاء القلب بذلك جاءته حقائق القرآن والعلم الذي به كماله وسعادته فلم تجد فيه فراغا لها ولا قبولا, فتعدته وجاوزته إلى محل سواه, كما إذا بذلت النصيحة لقلب ملآن من ضدها لا منفذ لها فيه فإنه لا يقبلها, ولا تلج فيه, لكن تمر مجتازة لا مستوطنة … ” اه

Hits: 20