ما جاء في تفسير – ليس منّا من لم يتغنَّ بالقران

Home / الحديث / ما جاء في تفسير – ليس منّا من لم يتغنَّ بالقران
ما جاء في تفسير – ليس منّا من لم يتغنَّ بالقران
روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ليس منا من لم يتغن بالقرآن وزاد غيره “ يجهر به ” ..           
قال ابن حبان -رحمه الله تعالى- في الإحسان ( 1 / 328 ) معنى قوله صلى الله عليه وسلم (ليس منا) : ” أي ليس مثلنا في استعمال هذا الفعل؛ لأنا لا نفعله، فمن فعل ذلك فليس مثلنا”.
وقال العيني -:  ” أي ليس من أهل سنتنا، وليس المراد أنه ليس من أهل ديننا” عمدة القارئ (25/ 182) .
وقال التوربشتي-رحمه الله تعالى-: ” المعنى ليس من أهل سنتنا أو ممن تبعنا في أمرنا، وهو وعيدٌ، ولا خلاف بين الأمة أن قارئ القرآن مثابٌ في غير تحسين صوته فكيف يجعل مستحقاً للوعيد وهو مأجور؟
وحمله الطيبي-رحمه الله تعالى– على معنى آخر فقال:” ويمكن حمله على التغني أي ليس منا معشر الأنبياء من لم يحسن صوته بالقرآن ويستمع الله منه، بل يكون من جملة من هو نازلٌ عن مرتبتهم، فيثاب على قراءته كسائر المسلمين، لا على تحسين صوته كالأنبياء ومن تبعهم فيه”.
وأما المراد من التغني بالقرآن، فهناك ستة أقوالٍ:
أحدها: تحسين الصوت.
الثاني: الاستغناء. ويؤيده أن البخاري-رحمه الله تعالى-: عقد في صحيحه باباً قال فيه:باب من لم يتغَنَّ بالقرآن وقوله تعالى:﴿ أَوَ لَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ
وذكر الحافظ في فتح الباري أن البخاري أشار بهذه الآية إلى ترجيح تفسير ابن عُيَيْنَة: يَتَغَنَّى يَسْتَغْنِي،
وذكر الطبري عن الشافعي أنه سئل عن تأويل بن عيينة التغني بالاستغناء فلم يرتضه، وقال: لو أراد الاستغناء لقال لم يستغن، وإنما أراد تحسين الصوت.
الثالث: التحزن قاله الشافعي.
الرابع : التشاغل به، تقول العرب تغنَّى بالمكان أقام به.
فيكون معنى الحديث-كما قال الحافظ ابن حجر-: الحث على مُلازمة القرآن وأن لا يُتَعَدَّى إلى غيره, وهو يؤول من حيث المعْنى إلى ما اختَاره البخاري من تخصيص الاستغناء، وأنه يستغنى به عن غيره من الكتب.
الخامس: ما حكاه ابن الأنباري في ” الزَّاهر” قال: المراد به التلذذ والاستحلاء له، كما يستلذّ أهل الطَّرب بالغناء, فأطلق عليه تغنِّيا من حيث أنَّه يُفْعَل عنده ما يفعل عند الغناء.
السادس: وهو أن يجعله هِجِّيرَاه كما يجعل المسافر والفارغ هِجِّيرَاهُ الغناء.
وقيل: المراد من لم يغْنِه القرآن وينفعه في إيمانه ويُصدِّق بما فيه مِن وعْدٍ ووعيد، وقيل: معناه من لم يرتح لقراءته وسماعه,  وليس المراد ما اختَاره أبو عُبَيْد أنه يحصِّل به الغنى دون الفقر, لكنَّ الَّذي اختاره أبو عبيد غير مدفوعٍ إذا أريد به الغنى المعنوي وهو غنى النفس وهو القناعة، لا الغنى المحسوس الذي هو ضد الفقر, لأن ذلك لا يحصل بمجرد ملازمة القراء، إلا إن كان ذلك بالخاصية, وسياق الحديث يأْبى الحمل على ذلك، فإنَّ فيه إشارة إلى الحث على تكلُّف ذلك, وفي توجيهه تكلُّف، كأنَّه قال: ليس منا من لم يتطلَّب الغنى بملازمة تلاوته.   انظر فتح الباري(9/ 70-72).
وقال الحافظ  ابن حجر-رحمه الله تعالى–  وفي الجملة ما فسَّر به ابن عيينة ليس بمدفوعٍ, وإن كانت ظواهر الأخبار ترجح أن المراد تحسين الصوت  ويؤيده قوله:” يجهر به” .
فإنها إن كانت مرفوعةً   قامت الحجَّة, وإن كانت غير مرفوعةٍ فالراوي أعرف بمعنى الخبر من غيره ولا سيما إذا كان فقيهًا  وقد جزم الحليمي بأنها من قول أَبي هريرة رضي الله عنه”  
إلى أن قال: والحاصل أنه يمكن الجمع بين أكثر التأويلات المذكورة ، وهو أنه يحسن به صوته جاهراً به مترنماً على طريق التحزن، مستغنياً به عن غيره من الأخبار، طالباً به غنى النفس، راجياً به غنى اليد، وقد نظمت ذلك في بيتين:
   تغـن بالقرآن حسـن بـه******الصوت حزينا جاهرا رنم
واستغن عن كتب الألي طالبا******غنى يـد والنفس ثم الزمانتهى فتح الباري
والله أعلم والحمد لله رب العالمين .

Hits: 398