مسألة تبعيض أحكام النسب مسألة مهمة وعزيزة

Home / الفقه / مسألة تبعيض أحكام النسب مسألة مهمة وعزيزة
مسألة تبعيض أحكام النسب مسألة مهمة وعزيزة

عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت:  ” اختصم سعد بن أبي وقاص وعبد بن زمعة في غلام فقال سعد هذا يا رسول الله ابن أخي عتبة بن أبي وقاص عهد إلى أن ابنه انظر إلى شبهه، وقال عبد بن زمعة: هذا أخي يا رسول الله ولد على فراش أبي من وليدته ! ، فنظر رسول صلى الله عليه وسلم إلى شبهه فرأى شبها بينا بعتبة فقال: (هو لك يا عبد الولد للفراش وللعاهر الحجر، واحتجبي منه يا سودة بنت زمعة)، لما رأى من شبهه بعتبة فما رآها حتى لقي الله. ” رواه البخاري

قال الامام ابن القيم رحمه الله: (وأما أمره سودة وهي أخته بالاحتجاب منه فهذا يدل على أصل وهو تبعيض أحكام النسب، فيكون أخاها في التحريم (أي تحريم النكاح) والميراث وغيره، ولا يكون أخاها في المحرمية والخلوة والنظر إليها لمعارضة الشبه للفراش، فأعطى الفراش حكمه من ثبوت الحرمة وغيرها، وأعطى الشبه حكمه من عدم ثبوت المحرمية لسودة...) .

 ثم قال رحمه الله : (وهذا باب من دقيق العلم وسره لا يلحظه إلا الأئمة المطلعون على أغواره، المعنيون بالنظر في مأخذ الشرع وأسراره) اه