من روائع التفسير للإمام النحرير -ابنُ قيّم الجوزيَّة رحمه الله

Home / التفسير / من روائع التفسير للإمام النحرير -ابنُ قيّم الجوزيَّة رحمه الله
من روائع التفسير للإمام النحرير -ابنُ قيّم الجوزيَّة رحمه الله
السؤالما علامة من أعرض عما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم؟
قال ابن القيم رحمه الله: “قال تعالى “فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا۟ وَيَلْعَبُوا۟ حَتَّىٰ يُلَٰقُوا۟ يَوْمَهُمُ ٱلَّذِى يُوعَدُونَ” سورة المعارج آية﴿٤٢﴾

فالخوض في الباطل ضد التكلم بالحق، واللعب ضد السعي الذي يعود نفعه على ساعيه؛ فالأول ضد العلم النافع، والثاني ضد العمل الصالح، فلا تكلم بالحق، ولا عمل بالصواب؛ وهذا شأن كل من أعرض عما جاء به الرسول؛ لا بُدَّ له من هذين الأمرين “. ابن القيم: 3/201.

———————————————————————————————————–

السؤالكيف دلت الآية  ”  يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ لَا تُقَدِّمُوا۟ بَيْنَ يَدَىِ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِۦ ۖ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ” 

[ سورة الحجرات آية:﴿١﴾ ] على أن العقل السليم لا بد أن يتبع النقل الصحيح ؟
قال ابن القيم رحمه الله :” وإذا كان سبحانه قد نهاهم أن يرفعوا أصواتهم فوق صوته، فكيف برفع معقولاتهم فوق كلامه وما جاء به؟! ” اه
———————————————————————————————————-

السؤالما أبرز صفات المكذبين المذكورة في الآية؟ ﴿فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ﴿١١﴾ ٱلَّذِينَ هُمْ فِى خَوْضٍ يَلْعَبُونَ ﴾  

[ سورة الطور آية:﴿١١﴾ ]
 
قال رحمه الله : ” ذكر أعمالهم وعلومهم التي كانوا عليها؛ وهي: الخوض -الذي هو كلام باطل- واللعب -الذي هو سعي ضائع- فلا علم نافع، ولا عمل صالح، بل علومهم خوض بالباطل، وأعمالهم لعب “. ابن القيم:3/55.
———————————————————————————————————-
السؤالما المقصود بصوت الشيطان وخَيْلِهِ ورَجْلِهِ في الآية : “وَٱسْتَفْزِزْ مَنِ ٱسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ ” الاسراء 64 ؟
قال رحمه الله:” كل متكلم بغير طاعة الله، ومصوت بيراعٍ أو مزمار أو دُفٍّ حرام أو طبل؛ فذلك صوت الشيطان وكل ساعٍ في معصية الله على قدميه فهو من رَجلِه. وكل راكب في معصية الله فهو من خيَّالته ” ابن القيم:2/142
———————————————————————————————————
السؤالما العلاقة بين التزام العبد الصراط المستقيم في الدنيا وسيره على الصراط في الآخرة؟

قال رحمه الله : “على قدر ثبوت قدم العبد على هذا الصراط الذي نصبه الله لعباده في هذه الدار، يكون ثبوت قدمه على الصراط المنصوب على متن جهنم. وعلى قدر سيره على هذا الصراط يكون سيره على ذاك الصراط؛ فمنهم من يمر كالبرق، ومنهم من يمر كالطّرف … فلينظر العبد سيره على ذلك الصراط من سيره على هذا؛ حذو القُذَّة بالقُذَّة جزاءً وفاقاً؛ (هل تجزون إلا ما كنتم تعملون[النمل: 90].ابن القيم: 1/35

———————————————————————————————————
السؤالكيف دلت الآية : “يَرْفَعِ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمْ وَٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْعِلْمَ دَرَجَٰتٍ” سورة المجادلة آية:﴿١١﴾ على وجوب التمسك بغرز علماء السنة – ورثة الأنبياء – دون غيرهم ؟
 
قال رحمه الله : ” اللام في (العلم) ليست للاستغراق، وإنما هي للعهد؛ أي: العلم الذي بعث الله به نبيه ﷺ، وإذا كانوا قد أوتوا هذا العلم كان اتباعهم واجباً ”  ابن القيم: 3/143.
———————————————————————————————————
لماذا ختم سبحانه هذه الآية بذكر النشور ؟ ” هُوَ ٱلَّذِى جَعَلَ لَكُمُ ٱلْأَرْضَ ذَلُولًا فَٱمْشُوا۟ فِى مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا۟ مِن رِّزْقِهِۦ ۖ وَإِلَيْهِ ٱلنُّشُورُ”  [ سورة الملك آية:﴿١٥﴾ ]
 
قال رحمه الله : ” نَبَّه بقوله: (وإليه النشورعلى أَنَّا في هذا المسكن غير مستوطنين ولا مقيمين، بل دخلناه عابري سبيل، فلا يحسن أن نتخذه وطنًا ومستقرًا، وإنما دخلناه لنتزود منه إلى دار القرار؛ فهو منزل عبور لا مستقر حبور، ومعبر وممر لا وطن ومستقر.”  ابن القيم: 3/174.
———————————————————————————————————-
السؤال: ما معنى قوله تعالى : ” وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ ” [ سورة الكهف آية:﴿١٤﴾ ؟
قال رحمه الله :” الربط على القلب عكس الخذلان؛ فالخذلان: حلُّه من رباط التوفيق؛ فيغفل عن ذكر ربه ويتبع هواه، ويصير أمره فرطًا، والربط على القلب: شدُّه برباط التوفيق؛ فيتصل بذكر ربه، ويتبع مرضاته، ويجتمع عليه شمله.
———————————————————————————————————-
السؤالتضمنت الآية : ” لا تُحَرِّكْ بِهِۦ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِۦٓ ” ، أدباً يجب على طلاب العلم أن يتحلوا به، فما هو؟
قال رحمه الله  : “تضمنت التأني والتثبت في تلقي العلم، وأن لا يحمل السامع شدة محبته وحرصه وطلبه عن مبادرة المعلم بالأخذ قبل فراغه من كلامه … فهكذا ينبغي لطالب العلم ولسامعه أن يصبر على معلمه حتى يقضيَ كلامه، ثم يعيده عليه، أو يسأل عما أشكل عليه منه، ولا يبادره قبل فراغه “ابن القيم: 3/230.