هل دعاء الامام عند الانتهاء من خطبة الجمعة الثانية سنة

Home / العقيدة والمنهج / هل دعاء الامام عند الانتهاء من خطبة الجمعة الثانية سنة
هل دعاء الامام عند الانتهاء من خطبة الجمعة الثانية سنة
استحب فقهاء الحنفية والشافعية والحنابلة الدعاء للمسلمين في خطبة الجمعة، واستدلوا على ذلك بما رُوِي عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ رضي الله عنه، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتَغْفِرُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَات ِ وَلِلْمُسْلِمِينَ وَلِلْمُسْلِمَا تِ كُلَّ يَوْمِ جُمُعَةٍ.
وهو حديث ضعيف لا يصح

ورحم الله العلاّمة ابن عثيمين رحمه الله،إذ قال في ” الشرح الممتع على زاد المستقنع ” :  قد يقول قائلكون هذه الساعة مما ترجى فيها الإجابة (فيسن الدعاء إذًا )، 

كون الدعاء للمسلمين فيه مصلحة عظيمة موجود في عهد الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وما وجد سببه في عهد النبي صلّى الله عليه وسلّم ولم يفعله فتركه هو السنة؛ إذ لو كان شرعاً لفعله النبي صلّى الله عليه وسلّم، فلا بد من دليل خاص يدل على أن النبي صلّى الله عليه وسلّم كان يدعو للمسلمين، فإن لم يوجد دليل خاص فإننا لا نأخذ به، ولا نقول: إنه من سنن الخطبة، 
وغاية ما نقول: إنه من الجائز، لكن قد روي أن النبي صلّى الله عليه وسلّم ” كان يستغفر للمؤمنين في كل جمعة “ ، فإن صح هذا الحديث فهو أصل في الموضوع، وحينئذٍ لنا أن نقول: إن الدعاء سنّة، 
أما إذا لم يصح فنقول: إن الدعاء جائز، 
وحينئذٍ لا يتخذ سنّة راتبة يواظب عليه؛ لأنه إذا اتخذ سنّة راتبة يواظب عليه فهم الناس أنه سنّة، وكل شيء يوجب أن يفهم الناس منه خلاف حقيقة الواقع فإنه ينبغي تجنبه . اهـ .

Hits: 12