هل لبس الجورب في اليمنى بعد الفراغ من غسل اليسرى شرط لإباحة المسح عليهما

Home / الفقه / هل لبس الجورب في اليمنى بعد الفراغ من غسل اليسرى شرط لإباحة المسح عليهما
هل لبس الجورب في اليمنى بعد الفراغ من غسل اليسرى شرط لإباحة المسح عليهما

قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى : ” ولو غسل إحدى رجليه وأدخلها الخف ثم فعل بالأخرى مثل ذلك ففيه قولان هما روايتين عن أحمد 

إحداهما: يجوز المسح وهو مذهب أبي حنيفة، 
والثانية: لا يجوز، وهو مذهب مالك والشافعي ؛ لأن الواجب ابتداء اللبس على الطهارة، 
قالوا: فعليه أن يخلع الخف الأولى ثم يدخلها بعد غسله للرجل الأخرى، ؟! 
واحتجوا بقوله: إني أدخلت القدمين الخفين وهما طاهرتان وهذا أدخلهما وليستا طاهرتين، 
والقول الأول هو الصواب بلا شك، 
وقول النبي -صلى الله عليه وسلم- إني أدخلتهما وهما طاهرتان حق فإنه بين أن هذا علة لجواز المسح، فكل من أدخلهما طاهرتين فله المسح، 
وإلا فأي فائدة في نزع الخف ثم لبسه من غير إحداث شيء فيه منفعة؟ 
وهل هذا إلا عبث محض ينزه الشارع عن الأمر به ولو قال الرجل لغيره أدخل مالي وأهلي إلى بيتي وكان في بيته بعض أهله وماله هل يؤمر بأن يخرجه ثم يدخله !!! ” اه