هل من السُنَّة ترك تنشيف الأعضاء بعد الوضوء

Home / الفقه / هل من السُنَّة ترك تنشيف الأعضاء بعد الوضوء
هل من السُنَّة ترك تنشيف الأعضاء بعد الوضوء
بسم الله الرحمن الرحيم 
 
سئل العلامة الفقيه محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:
هل يجوز تنشيف الأعضاء بعد الوضوء ؟
فأجاب: يجوز للإنسان إذا توضأ أن ينشف اعضائه وكذلك إذ اغتسل يجوز له أن ينشف اعضائه لأن الأصل فيما عدا العبادات , الأصل الحل حتى يقوم دليل على التحريم وأما حديث ميمونة رضي الله عنها أنها جاءت بالمنديل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما اغتسل فردها وجعل ينفض الماء بيده ، فإنَّ ردهُ للمنديل لايدل على كراهته لذلك فإنها قضية عين يحتمل أن يكون للمنديل فيها ما لا يحب النبي صلى الله عليه وسلم أن يتمندل بها من أجله ولهذا جعل النبي صلى الله عليه وسلم ينفض الماء بيده وقد يقول قائل إن إحضار ميمونة رضي الله عنها المنديل لرسول الله صلى الله عليه وسلم دليل على أن ذلك كان أمرا جائزا عندهم وأمرا مشهورا .
وإذا كان هناك داع إلى إحضارها للمنديل .
وأهم شيء أن تعرف القاعدة التي أشرنا إليها وهي أن الأصل فيما عدا العبادات الأصل الحل حتى يقوم الدليل على التحريم” اه
 
وقال رحمه الله : ” من فوائد الحديث { يعني حديث ميمونة } جواز التمسح بالمنديل وجه ذلك ؟
” أن النبي صلى الله عليه وسلم لم ينهها وإنما ردها احتمالا أن يكون المنديل فيه شيء من الوسخ أو خاف أن يشق على أمته باستعمال المنديل أو ما شابه ذلك ويدل لهذا أنه لولا أنه من عادة الرسول صلى الله عليه وسلم أنه يستعملها ما جاءت بها ميمونة رضي الله عنها
الظاهر أن هذا كان معتادا ، لكن ردها لسبب من الأسباب “.
ثم قال:” والصواب أنه يجوز للإنسان أن يتمندل وإذا لم يفعل فلا حرج أن ينفض الماء بيده.” اه
شرح بلوغ المرام كتاب الطهارة الشريط21
 
وقال رحمه الله تعالى : ” الفقهاء قالوا يباح تنشيف الأعضاء والحديث ليس فيه دليل على أنه يستحب عدم التنشيف ولا على أنه يستحب التنشيف . وذلك لأن بعض العلماء قالوا إن إتيان ميمونة بالمنديل يدل على أنه من عادته أن ينشف ولكن ردها لسبب. الله أعلم لأنها قضية عين .
ردها لسبب من الأسباب ومنهم من يقول إن إتيان ميمونة رضي الله عنها بالمنديل تصرف منها واجتهاد منها فرده النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبناءً على ذلك فيكون الأفضل أن لا ينشف ولهذا ذهب فقهاء الحنابلة رحمهم الله إلى أن التنشيف مباح لا يؤمر به ولا يقال أن الأفضل أن يترك.”اه
 
قال الامام الالباني رحمه الله : ” يباح تنشيف أعضاء الوضوء , وما شاع المتأخرين أن الأفضل للمتوضئ أن لا ينشف بالمنديل اعتمدوا على أصل واه ” .
 
 الخلاصة تنشيف الأعضاء بعد الوضوء أو تركه كلٌ منهما جائز ومباح ولا دليل على إستحباب أحدهما أو كراهته لكن لا يجوز التعبد بأحدهما ولا أن يعتقد سنيته واستحبابه .
 
والله أعلم والحمد لله رب العالمين .

Hits: 485