هِمَمُ السلف العالية – من الأدوية النافعة – لعلاج الفتور في طلب علم الاخرة

Home / العلم والعلماء / هِمَمُ السلف العالية – من الأدوية النافعة – لعلاج الفتور في طلب علم الاخرة
هِمَمُ السلف العالية – من الأدوية النافعة – لعلاج الفتور في طلب علم الاخرة
قال العلامة أبو الفرج ابن الجوزي – رحمه الله -:
تأملت عجبًا، وهو أن كل شيء نفيس خطير يطول طريقه، ويكثر التعب في تحصيله. فإن العلم لما كان أشرف الأشياء، لم يحصل إلا بالتعب والسهر والتكرار، وهجر اللذات والراحة، حتى قال بعض الفقهاء: بقيت سنين أشتهي الهريسة لا أقدر؛ لأن وقت بيعها وقت سماع الدرس!  ”  صيد الخاطر ص (281)
 الامام ابو حاتم الرازي ورحلته في طلب الحديث والعلم  يقول:
” ما كنت سرت أنا من الكوفة إلى بغداد فما لا أحصى كم مرة، ومن مكة إلى المدينة مرات كثيرة،
خرجت من البحر من قرب مدينة (سلا) إلى مصر ماشيا، ومن مصر إلى الرملة ماشيا، ومن الرملة إلى بيت المقدس ماشيا، ومن الرملة إلى عسقلان، ومن الرملة إلى طبرية، ومن طبرية إلى دمشق، ومن دمشق إلى حمص، ومن حمص إلى أنطاكية إلى طرسوس
ثم رجعت من طرسوس إلى حمص،وكان بقي علي شيء من حديث أبي اليماني، فسمعته، ثم خرجت من حمص إلى بيسان، ومن بيسان إلى الرقة، ومن الرقة ركبت إلى الفرات إلى بغداد، وخرجت قبل خروجي إلى الشام من واسط إلى النيل ومن النيل إلى الكوفة ..
كل ذلك ماشيا هذا في سفري الأول، وأنا ابن عشرين سنة أجول سبع سنين، خرجت من الري سنة 213هـ، في شهر رمضان، ورجعت سنة 221هـ .” اه
الجرح والتعديل لابن ابي حاتم
قال أبو مسعود عبد الرحيم الحاجي:سمعت ابن طاهر يقول:
” بلت الدم في طلب الحديث مرتين، مرة ببغداد، وأخرى بمكة، كنت أمشي حافيا في الحر، فلحقني ذلك، وما ركبت دابة قط في طلب الحديث،وكنت أحمل كتبي على ظهري، وما سألت في حال الطلب أحدا، كنت أعيش على ما يأتي.
سير أعلام النبلاء (19/363)

قال ابن القاسم -رحمه الله-:
“أفضى بمالك بن أنس رحمه الله طلب العلم إلى أن نقض سقف بيته فباع خشبه 
تاريخ بغداد (2/13).
قال أحمدُ بن حنبل -رحمه الله-:
” أقام شعبة على الحكَم بنِ عُتَيْبةَ ثمانية عشَر شَهْراً -يعني يطلب الحديث- حتى باع جُذُوعَ بيته !  ”   العلل ومعرفة الرجال (2/342)

الامامَ يَحْيَى بْنَ سَعِيدٍ الْقَطَّانَ، – وَذَكَرُوا طَلَبَ الْحَدِيثِ – -رحمه الله-:
«كُنْتُ أَخْرُجُ مِنَ الْبَيْتِ قَبْلَ الْغَدَاةِ فَلَا أَرْجِعُ إِلَى الْعَتَمَةِ».
الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع (1/150)

قال الإمام الشعبي -رحمه الله-:
«لو أن رجلا سافر من أقصى الشام إلى أقصى اليمن فحفظ كلمة تنفعه فيما يستقبل من عمره، رأيت أن سفره لم يضع» حلية الأولياء (4/313).
 
قال الامام ابن القيم –رحمه الله-:
” سمعت شيخنا أبا العباس ابن تيميه رحمه الله يقول ـ وقد عرض له بعض الألم ـ فقال له الطبيبأضر ما عليك الكلام في العلم والفكر فيه والتوجه والذكر.
فقالألستم تزعمون أن النفس إذا قويت وفرحت أوجب فرحها لها قوة تعين بها الطبيعة على دفع العارض؛ فإنه عدوها، فإذا قويت عليه قهرته؟
فقال الطبيب: بلى!
فقال:إذا اشتغلت نفسي بالتوجيه والذكر والكلام في العلم وظفرت بما يشكل عليها منه فرحت به وقويت فأوجب ذلك دفع العارض. ! ” اه مفتاح دار السعادة (2/170).

Hits: 116