وكم من ذل ومهانة يحسبه الجاهل تواضع

Home / الزهد و الرقائق / وكم من ذل ومهانة يحسبه الجاهل تواضع
وكم من ذل ومهانة يحسبه الجاهل تواضع
قال الامام ابن القيم رحمه الله في كتابه الروح : الفرق بين التواضع والمهانة:
أنَّ التواضع يتولَّد من العلم بالله –سبحانه-، ومعرفة أسمائه وصفاته ونعوت جلاله، وتعظيمه ومحبته وإجلاله، ومن معرفته بنفسه وتفاصيلها وعيوب عملها وآفاتها، فيتولَّد من بين ذالك كله خُلُقٌ هو التواضع، وهو انكسار القلب لله، وخفض جناح الذل والرحمة بعباده، فلا يرى له على أحد فضلًا،ولا يرى له عند أحدٍ حقًا، بل يرى الفضل للناس عليه، والحقوق لهم قبله، وهذا خُلُق إنَّما يعطيه الله -عزَّ وجل- مَنْ يحبه، ويكرمه، ويقرِّبه.

وأمَّا المهانة؛ فهي الدناءة والخسة، وبذل النفس وابتذالها في نيل حظوظها وشهواتها، كتواضع السُّفل في نيل شهواتهم، وتواضع طالب كلِّ حظٍّ لمن يرجو نيل حظه منه، فهذا كلُّه ضِعة لا تواضع، والله -سبحانه وتعالى- يحبّ التواضع، ويبغض الضِعة والمهانة، وفي الصحيح عنه -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ الله أوحى إليّ أن تواضعوا؛ حتى لا يفخرَ أحدٌ على أحد، ولا يبغي أحدٌ على أحد).

والتواضع المحمود على نوعين:
النوع الأول: تواضع العبد عند أمر الله امتثالًا، وعند نهيه اجتنابًا.
النوع الثاني: تواضعه لعظمة الرب وجلاله وخضوعه لعزته وكبريائه، فكلما شمخت نفسه؛ ذكَر عظمة الرب تعالى وتفرُّده بذلك، وغضبه الشديد على من نازعه ذلك، فتواضعت إليه النفس، وانكسر إلى عظمة الله قلبُه، واطمأن لهيبته، وأخبت لسلطانه, فهذه غاية التواضع، وهو يستلزم الأول من غير عكس، والمتواضع حقيقةً مَنْ رُزق الأمرين، والله المستعان. ” اه

Hits: 292