يوم تُبلى السرائر

Home / التفسير / يوم تُبلى السرائر
يوم تُبلى السرائر

يقول الإمام ابن القيم- رحمه الله تعالى في تفسير قوله تعالى: ” يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ ” .. وفي التعبير عن الأعمال بالسر لطيفة، وهو أنَّ الأعمال نتائج السرائر الباطنة، فمن كانت سريرتهُ صالحة، كان عمله صالحًا ، فتبدو سريرته على وجهه نورًا وإشراقًا وحياء..
ومن كانت سريرته فاسدة، كان عمله تابعًا لسريرته، لا اعتبار بصورته، فتبدو سريرته على وجهه سوادًا وظلمة وشينًا، وإن كان الذي يبدو عليه في الدنيا إنما هو عمله لا سريرته… فيوم القيامة تبدو عليه سريرته، ويكون الحكم والظهور لها..  

قال الشيخ عبدالرحمن السعدي رحمه الله تعالى :” أي تختبر سرائر الصدور ، ويظهر ماكان في القلوب من خير وشر على صفحات الوجوه ، قال تعالى :” يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ” ، ففي الدنيا تنكتم كثير من الأمور ، ولا تظهر عيانا للناس ، وأما فيالقيامة ،
فيظهر برُّ الأبرار ، وفجور الفجّار ، وتصير الأمور علانية “اه    .