الطريق واضِـح ولكن الهَـوْى فاضِـح

Home / العقيدة والمنهج / الطريق واضِـح ولكن الهَـوْى فاضِـح
الطريق واضِـح ولكن الهَـوْى فاضِـح

قال الحسن بـن عـلي رضي الله عنه:- “الطريق واضِـح ولكن الهَـوْى فاضِـح ” الزهد الكبير(1-157)

قال الإمام ابن قدامة المقدسي-رحمه الله– :” واعلم أن أكثر الناس إنما هلكوا لخوف مذمة الناس وحب مدحهم، فصارت حركاتهم كلها على ما يوافق رضى الناس، رجاء المدح وخوفاً من الذم، وذلك من المهلكات فوجبت معالجته” .(مختصر منهاج القاصدين/ ص ٢١٢)

وعلاج ذلك عند إمام بارع من أطباء القلوب ، -الإمام ابن القيم رحمه الله – حيث قال مفصلا للداء والدواءلا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء والطمع فيما عند الناس إلا كما يجتمع الماء والنار والضب والحوت فإذا حدثتك نفسك بطلب الإخلاص فاقبل على الطمع أولا فأذبحه بسكين اليأس وأقبل على المدح والثناء فازهد فيهما زهد عشاق الدنيا في الآخرة فإذا استقام لك ذبح الطمع والزهد في الثناء والمدح سهل عليك الإخلاص ” اه

وهذا من أنفع العلاج لإبصار الحق وسهولة قبوله فهل من مدَّكر !

ولذا فإن دوافع عداوة أهل الاهواء من الحركيين وغيرهم لدعاة التوحيد والسنة  تكمن معظمها في ثلاث آفات :

● آفة الكبر
● آفة الجهل
● آفة حب الرئاسة والزعامة

قال الإمامُ أحمد بن حنبل -رحمه الله-واﻹمسَاكُ فى الفِتنةِ سُنّةٌ مَاضيةٌ واجِبٌ لزومُها فإن ابتُليتَ فَقدِّم نفسَكَ دونَ دِينِكَ وﻻ تُعن عَلى فِتنةٍ بيدٍ وﻻ لسَانٍ ولكن اكفُف يدكَ ولسانَكَ وهَواكَ والله المعين..” .طبقات الحنابلة لابن رجب الحنبلي 28/1.

Hits: 459