الفاء التفسيريَِّة في كتاب رب البريَّة‎

Home / التفسير / الفاء التفسيريَِّة في كتاب رب البريَّة‎
الفاء التفسيريَِّة في كتاب رب البريَّة‎

الفاء التفسيرية
1- {وكم من قرية أهلكناها فجاءها بأسنا بياتًا} [7: 4].
في [البحر:4/268]: «وقيل: الفاء ليست للتعقيب، وإنما هي للتفسير، كقولهم: توضأ فغسل كذا ثم كذا».
2- {فانتقمنا منهم فأغرقناهم في اليم} [7: 136].
في [البحر:4/375]: «الفاء تفسيرية، وذلك على رأي من أثبت للفاء هذا المعنى، وإلا كان المعنى: فأردنا الانتقام منهم».
3- {فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة} [4: 153].
{فقالوا} الفاء تفسيرية، مثل توضأ فغسل وجهه. [الجمل:1/440].
4- {وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل} [17: 12].
الفاء تفسيرية، لأن المحو المذكور وما عطف عليه ليسا مما يحصل عقب جعل الليل والنهار آيتين، بل هما من جملة ذلك الجعل ومتمماته. [الجمل:2/609].
5- {وأما الذين كفروا أفلم تكن آياتي تتلى عليكم} [45: 31].
الفاء في {أفلم} زائدة أو تفسيرية؛ نحو: توضأ فغسل وجه ويديه، فالفاء ليست مرتبة، وإنما هي مفسرة للوضوء، وكذلك تكون في الآية مفسرة للقول الذي يسوءهم.

Hits: 28