فقه رفع الأيدي في الدعاء

Home / الفقه / فقه رفع الأيدي في الدعاء
فقه رفع الأيدي في الدعاء
قال العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين: ” اعلم أن دعاء الله تعالى من عبادته؛ لأن الله تعالى أمر به وجعله من عبادته في قوله: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}.
وإذا كان الدعاء من العبادة فالعبادة تتوقف مشروعيتها على ورود الشرع بها في جنسها، ونوعها، وقدرها، وهيئتها، ووقتها، ومكانها، وسببها.
ولا ريب أن الأصل في الدعاء مشروعية رفع اليدين فيه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل رفع اليدين فيه من أسباب الإجابة، حيث قال فيما رواه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً...” الحديث، وفيه: “ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب، يا رب ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك“.
وفي حديث سلمان الذي رواه أحمد وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن الله حيي كريم يستحي إذا رفع العبد إليه يديه أن يردهما صفراً“.
لكن ما ورد فيه عدم الرفع كان السنة فيه عدم الرفع، والرفع فيه بدعة سواء ورد عدم الرفع فيه تصريحاً، أو استلزاماً.
فمثال ما ورد فيه عدم الرفع تصريحاً: الدعاء حال خطبة الجمعة، ففي صحيح مسلم عن عمارة ابن رؤيبة أنه رأى بشر بن مروان على المنبر رافعاً يديه فقال: “قبح الله هاتين اليدين لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يزيد على أن يقول بيده هكذا” وأشار بإصبعه السبابة.
ويستثنى من ذلك ما إذا دعا الخطيب باستسقاء فإنه يرفع يديه والمأمومون كذلك، لما رواه البخاري من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه في قصة الأعرابي الذي طلب من النبي صلى الله عليه وسلم وهو يخطب يوم الجمعة أن يستسقي قال: “فرفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه يدعو ورفع الناس أيديهم معه يدعون“. وقد ترجم عليه البخاري: (باب: رفع الناس أيديهم مع الإمام في الاستسقاء).
وعلى هذا يحمل حديث أنس بن مالك الذي رواه البخاري أيضاً عنه قال: “كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرفع يديه في شيء من دعائه إلا في الاستسقاء، وأنه يرفع حتى يرى بياض إبطيه“، فيكون المراد به دعاءه في الخطبة، ولا يرد على هذا رفع يديه في الخطبة للاستصحاء لأن القصة واحدة.
وقد أيد صاحب الفتح (ابن حجر) حمل حديث أنس على أن المراد بالنفي في حديث أنس نفي الصفة لا أصل الرفع كما في ص517 ج2 طبعة الخطيب.
وأياً كان الأمر فإن حديث عمارة يدل على أنه لا ترفع الأيدي في خطبة الجمعة وإنما هي إشارة بالسبابة، وحديث أنس يدل على رفعها في الاستسقاء، والاستصحاء، فيؤخذ بحديث عمارة فيما عدا الاستسقاء، والاستصحاء، ليكون الخطيب عاملاً بالسنة في الرفع والإشارة بدون رفع.
ومثال ما ورد فيه عدم الرفع استلزاماً: دعاء الاستفتاح في الصلاة، والدعاء بين السجدتين، والدعاء في التشهدين، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضع يديه على فخذيه في الجلوس، ويضع يده اليمنى على اليسرى في القيام، ولازم ذلك أن لا يكون رافعاً لهما.
 
قالت اللجنة الدائمه للافتاء برئاسة الامام ابن باز: “الأصل أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان إذا اجتهد في الدعاء رفع يديه وقال : « إن الله حيي كريم ، يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرا » ،  ولعموم حديث : « وذكر العبد يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء » وقد رفع النبي – صلى الله عليه وسلم – يديه يوم استسقى على المنبر يوم الجمعة .
وأما عقب الفرائض فلا يشرع رفع اليدين ، وكذلك الدعاء على المنبر لا يشرع رفع اليدين فيه في غير الاستسقاء ؟ ؛ لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – لم يفعله ، ولم يفعله خلفاؤه الراشدون ، والخير كله في اتباعهم .” انتهى
وقال الامام ابو بكر بن ابي شيبة في مصنفه 5495 – حدثنا بن نمير وأبو معاوية عن الأعمش عن عبد الله بن مرة قال :رفع الإمام يوم الجمعة يديه على المنبر فرفع الناس أيديهم فقال مسروق :” قطع الله أيديهم” .
اسناده صحيح على شرط الشيخين الى مسروق بن الأجدع وهو احد الاعلام قال الذهبي في السير :”وَعِدَادُهُ فِي كِبَارِ التَّابِعِيْنَ، وَفِي المُخَضْرَمِيْنَ الَّذِيْنَ أَسْلَمُوا فِي حَيَاةِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-.”.
وقال شيخ البخاري علي ابْنُ المَدِيْنِيِّ:أَنَا مَا أُقَدِّمُ عَلَى مَسْرُوْقٍ أَحَداً صَلَّى خَلْفَ أَبِي بَكْرٍ“.
والله اعلم والحمد لله رب العالمين .
 

Hits: 186