اللهُ أعلمُ حيثُ يَجْعَلُ رسالتَهُ أصلا وميراثا وقبولا وتسليما ،وكان الله عليما حكيما

Home / التفسير / اللهُ أعلمُ حيثُ يَجْعَلُ رسالتَهُ أصلا وميراثا وقبولا وتسليما ،وكان الله عليما حكيما
اللهُ أعلمُ حيثُ يَجْعَلُ رسالتَهُ أصلا وميراثا وقبولا وتسليما ،وكان الله عليما حكيما

قال الامام ابن القيم رحمه الله : “ فهو أعلم حيث يجعلها [ يعني : رسالته ] ؛ أصلا وميراثا !! 

وكما أنه ليس كل محل أهلا لتحمل الرسالة عنه ، وأدائها إلى الخلق ؛ فليس كل محل أهلا لقبولها والتصديق بها ، كما قال تعالى: (وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ) . 
أي : ابتَلَيْنَا ، واخْتَبَرْنا بَعضَهم ببعض ، فابتلى الرؤساء والسادة ، بالأتباع والموالي والضعفاء ؛ فإذا نظر الرئيس والمطاع إلى المولى والضعيف أنفةً ، وأنف أن يُسلم ، 
وقال : هذا يمن الله عليه بالهدى والسعادة دوني ؟! 
قال الله تعالى: (أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ) ، وهم الذين يعرفون النعمة وقدرها ، ويشكرون الله عليها، بالاعتراف والذل والخضوع والعبودية ؛ 
فلو كانت قلوبكم مثل قلوبهم ، تعرفون قدر نعمتي ، وتشكروني عليها ، وتذكروني بها ، وتخضعون لي كخضوعهم ، وتحبوني كحبهم لمننت عليكم ، كما مننت عليهم ؛ 
ولكنْ لِمَنِّي ونِعَمِي مَحَالٌّ لا تَلِيقُ إلا بها ، ولا تًحْسُنُ إلا عندها . (محالّ- جمع محل )
ولهذا يَقْرِنُ كثيرا بين التخصيص والعلم :
– كقوله ههنا: (أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ
– وقوله: (وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ) ، 
– وقوله: (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ) ..”انتهى من “شفاء العليل” (ص31)  

Hits: 461