هل يجوز أن يُجري الله تعلى آياته على أيدي أعدائه

Home / الحديث / هل يجوز أن يُجري الله تعلى آياته على أيدي أعدائه
هل يجوز أن يُجري الله تعلى آياته على أيدي أعدائه
روى الامام البخاري في صحيحه بسنده إلى أبي سعيد الخدريرضي الله عنه قال: 
حدثنا النبي صلى الله عليه وسلم يوما حديثًا طويلًا عن الدَّجَّال وكان فيما حدَّثناه به أنه قال: 
” يأتي الدَّجَّال وهو مُحرَّم عليه أن يدخل نِقاب المدينة, فينزل بعض السِّباخ التي تلي المدينة, 
فيخرج إليه يومئذ رجل, وهو خير الناس, أو من خيار الناس فيقول:
 أشهد أنك الدَّجَّال الذي حدَّثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه. 
فيقول الدَّجَّال: أرأيتم إن قتلْت هذا, ثم أحييته, هل تَشُكّون في الأمر؟ 
فيقولون: لا. فيقتله, ثم يُحييه. 
فيقول: والله ما كنت قبل أشدَّ بصيرة مني اليوم, 
فيُريدُ الدَّجَّال أن يقتله فلا يُسَلَّط عليه. ” اه
 
يقول الامام أبو سليمان الخَطابي رحمه الله في كتابه أعلام الحديث : 
” وقد يُسأل عن هذا, فيُقال: 
كيف يجوز أن يُجري الله تعالى آياته على أيدي أعدائه؟ 
وإحياء الموتى آية عظيمة من آيات أنبيائه
فكيف مَكَّن منه الدَّجَّال, وهو كذاب مفترٍ على الله يدعي الربوبية لنفسه؟

فالجوابأن هذا جائز على سبيل الامتحان لعباده إذا كان منه ما يدل على أنه مُبطلٌ, غير مُحِقٍّ في دعواه

وهو أن الدَّجَّال أعور عين اليمنى “مكتوب على جبهته كافر, يقرأه كل مسلم” , 
فدعواه داحضة مع وسم الكفر ونقص العَوَر الشاهدَين بأنه لو كان ربًّا لقدر على رفع العَوَر عن عينه ومحو السِّمة عن وجهه, وآيات الأنبياء التي أُعطوها الأنبياء بريئة عما يعارضها, ونقائضها, فلا يشتبهان بحمد الله ” اه

Hits: 34