هل يصح إخراج زكاة الفطر بعد صلاة العيد لمن نسي إخراجها أو عجز عن ذلك

Home / الفقه / هل يصح إخراج زكاة الفطر بعد صلاة العيد لمن نسي إخراجها أو عجز عن ذلك
هل يصح إخراج زكاة الفطر بعد صلاة العيد لمن نسي إخراجها أو عجز عن ذلك
بسم الله الرحمن الرحيم 
من نسي إخراج زكاة الفطر قبل صلاة العيد فإنه يخرجها حين يذكرها وكذلك من عجز عن إخراجها قبل الصلاة  فإنه يخرجها حين يمكنه ذلك وتصح منه في الحالتين – إن شاء الله – وهو معذور عند الله .

قال الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله : “(من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقاتإلا إذا كان الإنسان معذوراً مثل أن ينسى إخراجها ولا يذكرها إلا بعد الصلاة ، أو يكون معتمداً في إخراجها على من كان عادته أن يخرجها عنه ثم يتبين له بعد ذلك أنه لم يخرج ، فإنه يخرج ، 

ومثل أن يأتي خبر يوم العيد مباغتاً قبل أن يتمكن من إخراجها ثم يخرجها بعد الصلاة ففي حال العذر لا بأس من إخراجها بعد الصلاة وتكون في هذه الحال مقبولة لأن الرسول صلى الله صلى الله عليه وسلم قال في الصلاة : (من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها) ، وإذا كان هذا في الصلاة وهي من أعظم الواجبات المؤقتة ففي ما سواها أولى” انتهى من فتاوى “نور على الدرب” . 

 
وقال أيضا رحمه الله : ”  فإذا لم يتمكن من دفع زكاة الفطر قبل الصلاة ودفعها بعد ذلك فلا حرج عليه؛ لأن هذا مدى استطاعته، وقد قال الله تعالى: {فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ مَا ٱسْتَطَعْتُمْ وَٱسْمَعُواْ وَأَطِيعُواْ وَأَنْفِقُواْ خَيْراً لأَِنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ ومن أمثلة هذا ما إذا ثبت دخول شهر شوال والإنسان في البر وليس حوله أحد فإنه في هذه الحال إذا وصل إلى البلد التي فيها الفقراء دفعها إليهم.
 

أما مع السعة فإنه لا يجوز للإنسان أن يؤخرها عن صلاة العيد، فإن أخرها عن صلاة العيد فهو آثم ولا تقبل منه،

لحديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: «فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين، فمن أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات». والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. ” اه

والله أعلم والحمد لله رب العالين .

Hits: 37